عليك اللهفة – بقلم د. هيلانا عمر


PublicDomainPictures
Photo Courtesy: PublicDomainPictures

استقيظ صباحاً بذاكره مرهفه
استنشق هواءً فاشم رائحتك
فأبتسم
ابتسامة راحه و استسلام
لا ينقص سعادتي الا ان استيقظ فأراك
فتشرق شمسٌ على دنيتي
و يتسلل الامل الى روحي في استحياء

***

ليتك ترى دنيتي و انت فيها
كم هي جميله بإبتسامتك
كم هي مريحه في حضرتك
كم من الاحلام تصبح ممكنه
و كم من الامطار تتوقف
فتصبح جميع فصولي ربيع
و تتفتح جميع ازهاري
فأشرق بك

***

عليك اللهفه
و اليك اميل
اشتاق اليك رغماً عني
و استسلامي لك وحدك

***

اعشقُ روحك حين تبتسم
و حين تبوحُ لي بمكنوناتك
كأنك تحاور نفسك
كأنني فجأة اصبحت انت
اعشقُ الشغف في عينيك حين تراني
و حين اغيبُ عنك
محاولاتك المستميته في ارضائي
و في اسعادي
ليتك تعرف ان السعادة ذات مليون معنى
لها معناً وحد فقد لدي
هو انت

***

اعشقُ صمتك ، حين اعرفُ انك مشغولٌ بي
و احتلالي لقلبك المرغوب فيه
اعشقُ نظرةً في عينيك اراها حين تلاحقني و تترقبني
في كل ما افعل و كل تحركاتي
اعشقُ فيك حنيةً تحتويني بها
و اعشقُ فيك اباً لم يصبح بعد
و خوفُ امٍ لا تستطيع اخائفه
و غيرة اخٍ
و سرية الصديق
و حب و عشق و كل ما يمكن ان يكون في الحبيب
يا حبيب روحي
يا عشق قلبي
يا كل ما هو انت
الزمني مدى الحياة
و التزم بي
احتلني
فاعيش في لهفتٍ دائمه اليك

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s