إحسان أم سلاطة لسان؟ – بقلم رقية إدريس


إنه يوم الجمعة، يوم اجتماعي بأهل زوجي، وها أنا ذا في طريقي لبيت عمّتي، صابرة، سعيدة، بصلتي للرحم

ما أقاسيه لا يساوي شيئا، فأنا أصل الرحم، أواسي نفسي بتلك العبارات، وكالعادة، كلمات جارحة، نظرات حاقدة، ما هذه الكلمات التي نسمعها من أبناءك ؟ ما هذا السلوك الذي اعتادوا عليه؟ ما هذا وما هذا ؟ وافعلي، ولا تفعلي. أبتسم، أتلطف بالعبارة، ثم أعود مجددا لمنزلي، صابرة، متسائلة أهذا حالي كل جمعة؟ Continue reading “إحسان أم سلاطة لسان؟ – بقلم رقية إدريس”

Advertisements

حب النفس – بقلم زين م


من الرائع أن نطور من انفسنا.

وبالطبع، ليس كل مافي هذه الحياة هو العمل.

ولكن في زمننا الحالي

وبكل الفرص المتوافرة لدينا والابواب المفتوحة للجميع.

لايوجد اعذار!

دورات -برامج-كتب..الخ

كلها تظهر لنا بمجرد ضغطة زر.

بمجرد أن يخطر على اذهاننا الكمية الهائلة للفرص والمعرفة المتوافرة على الانترنت!

كنز، لمن يعرف منطقة البحث. Continue reading “حب النفس – بقلم زين م”

شكٌ من أول نظرة ~ بقلم د. عبدالله باهي


الفراسة كما هي معروفة عند قدماء العرب يعود تاريخها في الأصل إلى الإغريق, وقد تم تصنيفها في القرن التاسع عشر تحت العلوم الزائفة أو المعروف بالسودوساينس

وفي العصر الحديث, عاود العلماء نظرتهم في هذا المجال سائلين أنفسهم: هل يمكن قراءة شخصية الآخر بمجرد النظر إلى معالمه الخارجية خصوصاً ملامح الوجه؟

لا شك أن كل منا مر بتجربة التعرف على شخص جديد. وفي معظم الأوقات تتكون في ذهننا صورة لشخصية هذا الشخص عندما ننظر إليه لأول مرة حتى وإن كانت في العقل الباطن دون أن نشعر. ما السبب في ذلك؟ وما هي دقة هذا التصورات التي تكونها عقولنا عن هذا الشخص حتى قبل أن نتحدث إليه؟

إن الانطباع الأول الذي يأتينا من الأشخاص الذين نراهم لأول مرة له تأثير كبير على تعاملنا معهم. لقد علمونا كثيراً ان لا نحكم على الكتاب من غلافه, وأن لكل شخص قصة لا نعرفها, ولكن العقل يسرع في الحكم على المظاهر, وهذا سيف ذو حدين. فقد يكون تحذيراً من عقلك لكي تتخذ الحيطة والحذر من الشخص الذي أمامك, وقد يخونك عقلك في الحكم على على الشخص الذي أمامك فتظلمه بسوء ظنك فيه, فالعقل معرض لأن يصيب أو أن يخطئ Continue reading “شكٌ من أول نظرة ~ بقلم د. عبدالله باهي”

نوايا – بقلم زين م


أحسن الظن
مما أرى مؤخراً وجدت بأن الكثير من الناس تأقلموا بأن يتوقعوا الأسوء في ومن الأخرين
كمثال، عندما ندخل في صداقة جديدة
صديق او زميل او اي شخص غريب ويكرمنا بلطفه وعطائه، يتبادر إلى الأذهان بأنه لابد من دوافع خفية جعلته يتصرف بهذا اللطف الشديد
عندما يمد لنا أحدهم يد العون بدون أي مردود او مقابل، لابد من أنه ينتظر الرد او ان لديه اسباب غريبة
عندما نرتبط بالآخرين في زواج أو خطوبة ويكون الطرف الآخر في قمة السعادة واللطف والرضا، لا بد من أنها خدعة البدايات! فلا يوجد من يستمر في علاقته بسعادة للأبد

Continue reading “نوايا – بقلم زين م”

9 Simple Ways to Turn your Sorrows into Happiness ~ By Rukaya Idrees


C’est la vie. This is life. It doesn’t remain the same.

We fluctuate between sorrowful and mournful feelings due to tribulations or circumstances, as well as joyful and happy feelings when we are on the top.

Are you the one of those who surrenders to their grieves and his worries?

How can you deal with your grief and worries?

Let’s read along and learn about some guidelines to be happy in the time of grief.

  1. Ponder upon your blessings and look at those whom you see have less than you.

Sometimes we find a person who looks at others then he wishes for the money that they have, the palace that they live in, the friends that they sit with, then he feels sorry for himself. But if he remembers the blessings he has been granted then he will find that he is in good health and wellness, security, shelter and many other blessings.

Do not compare yourself with those whom you see as better than you rather look at those who are less than you in health, wellness, and money so that you may feel satisfied.

2. Try to forget and don’t be sad about something that was done and gone.

Sadness doesn’t change anything but only weakens the motivation and paralyzes you from work and productive outcome. And Don’t be like the one who says, I wish if I had done that, and then feels remorse. Rather make the past a useful experience, a learned lesson, for you to do better in the future.

3. Hope for a better future.

Don’t think a lot about the future and do not torture yourself with future expectations. We don’t know whether we will still be alive or die before it happens.

There are Many who worry and grieve about fate . Do not be one of them, instead live your life in this moment and work for your future without anxiety.

Continue reading “9 Simple Ways to Turn your Sorrows into Happiness ~ By Rukaya Idrees”

MUST READ: Outliers by Malcolm Gladwell – Reviewed by Dr. Abdullah Bahi


Outliers by Malcolm Gladwell is a continuation of Malcolm’s observations on the reasons behind success. His first book, The Tipping Point, showed great success worldwide due to the fact that he presented theories on the tipping point of epidemics which he described in three rules: The Law of Few, The Stickiness Factor, and The Power of Context, which were theories that no one had thought of or at least wrote about before. He then went on with his second successful book, Blink, in which he wrote about how past experiences can lead people to make informed decisions very rapidly (in a blink!) with little information in hand.
Outliers, like his previous books, speaks about how a person’s environment, the conditions they were put in, how much they gave in to reach a certain level of profession, and how cultural differences play a role in the success of individuals and organizations. The word Outliers basically means ‘something that is situated away from or classed differently from a main or related body’, an exceptional individual, if I may say.
He started the book by speaking about opportunity, mentioning stories of successful hockey players, Bill gates, Bill Joy, The Beetles and many others. He portrays the message that people aren’t born as geniuses, but they need to work hard in a certain way to get there, providing that they have an opportunity which they took. He writes, ‘There is a lot of confusion about the 10,000 rule that I talk about in Outliers. It doesn’t apply to sports. And practice isn’t a SUFFICIENT condition for success. I could play chess for 100 years and I would never be a grand master. The point is simply thatnatural ability requires a huge investment of time in order to be made manifest. Unfortunately sometimes complex ideas get oversimplified in translation’.

Gladwell writes about the successes and failures in the pages of Outliers, he puts out his conclusions and reasonings behind them, but still giving the reader space to put their own conclusions throughout the book. Some of the ideas he puts out there are obvious, like the fact that you need to practice to become an outlier. Many are new, at least to myself, like how birth datesaffect success or how cultural differences have an effect on being exceptional in a specific field.

Throughout the book, however, he goes on and on in long conversations trying to prove his point before reaching the exact point, which some readers might find a little too much, and other readers, on the other hand, find thrilling. As a person who read his previous books and was astonished by how he made conclusions and put the theories that were never discussed before in words, I found the Outliers as inspiring as The Tipping Point and Blink, maybe not as much, but I still enjoyed reading every page of it and surely do recommend reading it.

Malcolm Gladwell has proven himself to be an outlier by writing the Outliers, and as written by The Guardian,

‘Gladwell is not only a brilliant storyteller; he can see what those stories tell us, the lessons they contain’.

هدف – بقلم زين م


في مرحلةٍ ما قد نؤخذ بزحام الحياة وسرعتها وننسى أهدافنا
وننجرف بما يحدث ويتوارى عن أذهاننا ماكنا نطمح إليه

ففي الفترة الأخيرة, وبفضل بعض الأصدقاء الذين كانوا السبب في كتابتي لهذا المقال ,بعد أن شاهدت ما وصلوا إليه
ذكرت نفسي بحقيقةٍ نعرفها وقد ننساها أحياناً, وهي مهما كانت صعوبة الظروف, بالإصرار حتماً سنصل في النهاية
ولابد من المرور أحياناً ببعض الأيام التي تثبط فيها عزيمتنا, وينطفئ توهجنا الداخلي
لذا أعدت ترتيب اولوياتي وأهدافي لعام 2018
لم أكتبها فقط بل وضعت لكل هدف تاريخ إنجاز محدد, تقريباً

وبالمناسبة, ليس من الضروري أن نكتب إنجازات وأهداف عظيمة
من الممكن أن تكون على الصعيد الشخصي فقط, مثل أن أتقن مهارة جديدة أو أقوم بقراءة عدد معين من الكتب
خلال العام, وغيرها من الأهداف البسيطة التي لها تأثير إيجابي على النفس
لأن معظمنا يقرأ ويسمع عن الأحلام وعن الإنجازات.. إلخ
ولكننا لا نجد دوماً من يساعدنا على تحقيقها, أو يقوم بتذكيرنا بأنفسنا وبحقيقتنا
بقدراتنا ومواهبنا

لذلك أعزائي القُراء
بعد الانتهاء من قراءة المقال
كل ما تحتاجونه هو مشروب لطيف, ورقة وقلم, وكثير من الأهداف الممتعة

وملاحظة أخيرة: كونوا ممتنين للعام المنصرم, محبين للعائلة وللأصدقاء
شاكرين الله على نعمه وعلى التفاصيل الصغيرة الجميلة

احظوا بعامٍ سعيد

أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي أن تخلقه

طارق السويدان