كلمة – بقلم زين م


مساءكم سعيد يا اصدقاء

في رأيي, قوة الكلمة من أعظم القوى في العالم

  بالكلمة, من الممكن أن تبني شخص عظيم و تدخل السرور على قلبٍ حزين ومهموم

وبالكلمة, تقوم بتدمير هؤلاء جميعهم

ولو بتعليق بسيط لم توله اهتمام او لم تفكر ملياً قبل القائه, الكلمة ستعيش مع الشخص للأبد

بالنسبة لي كلمات كثيره كانت جداً بسيطة, من اشخاص بعضهم مازالوا موجودين في حياتي وبعضهم غادروها

بعضها جرحتني وبعضها أسعدتني, تأثيرها مازال بداخلي بطريقة سلبيه كانت أو إيجاب.

ويُألمني جداً الكلمات التي تصدر من بعض الأشخاص

سواء كانت لي او لغيري, في أي موضوع من مواضيع الحياه

الدراسه, الامور الشخصية, الزواج, بل الممكن حتى أن تكون بخصوص الشكل الخارجي

يقوم البعض بإفساد اللحظات السعيدة بالكلمات الصغيرة التي لايُلقي لها بال

عند الإنتهاء من المرحلة الثانوية: لاداعي للفرح, القبول في الجامعات متعب..الخ

تخرج جامعي: تعب الوظيفة وتعب الحصول على وظيفة والقادم اصعب

بل حتى عند الزواج Continue reading “كلمة – بقلم زين م”

الرسائل السرية – بقلم نوف الشمراني


secret-lettersبعد صدمة وفاة ابنته بمرض نادر من انواغ السرطان تغيرت حياته بالكامل. قاطع كل من حوله وانعزل داخل منزله. حاول الكل اخراجه من قوقعته لكن دون جدوى كان مصدوماً ومحبطاً فما كان منه الا أن أراد الانعزال فتوجه نحو مكتبته الصغيرة وباشر بكتابة رسالة وقرر ارسالها الى ثلاثة أشخاص : الحب , الزمن , الموت.  قرر لومهم  على اخذهم لابنته الصغيرة من حياته فصار كل يوم يبعث  برسائله معاتباً لهم لعل وعسى   يستطيع شفاء عقله بطريقته هذه

Continue reading “الرسائل السرية – بقلم نوف الشمراني”

كيف تبدع في الظروف الصعبة – بقلم نوف الشمراني


JeongGuHyeok
Photography Credit: JeongGuHyeok
هل واجهت يوما ضغوطات تؤرقك وتعرضت لظروف صعبة سواء أكانت في عملك او زواجك او حتى مع اصدقائك؟ هل فكرت جيدا بكيفية مواجهتها بوعي كبير ومرونة؟ لانها سرعان ما سوف توقعك فريسة الإحباط والانكسار فتنهار اذا لم تحسن اختيار الطريقة المثلى
  أنت لا تعرف مدى قوتك حتى تجد نفسك في موقف ليس أمامك فيه سوى أن تكون قويا. فلا يوجد من هو كامل، ولا أحد يستطيع أن يكون كاملا. الحياة لا تمضي سهلة على أحد! أنت لا تعرف ما الذي يعانيه الآخرون فلكل واحد منا مشاكله وهمومه، فلا تقلل من شأنك أو من شأن غيرك يكفي ان كل منا يخوض حربه الخاصة. أحيانا يكون الوقت هو عدوك اللدود. فكل ماعليك هو أن تستلقي وتغمض عينيك كل ليلة بالرغم مما عانيته في يومك من إحباطات وواجهت أوضاع غيرت حياتك بالكامل. فقط تذكر شغفك واستمع لمقطع موسيقى يذكرك بتاريخ إنجازاتك. اذهب وانظر لصورة لك تذكرك كم كنت قويا في مرحلة ما في حياتك. كلنا نواجه أحيانا تيارا هوائيا يرجعنا للوراء لكن ما يجب علينا فعله هو تذكر اننا سنرجع أكثر قوة
ففي كل حكايات النجاح البداية تبدأ من غد جديد
Continue reading “كيف تبدع في الظروف الصعبة – بقلم نوف الشمراني”

أشخاص بسطاء – بقلم أشجان الشمراني


آسفه يانفسي لأني لم أهديكي الحرية  لتقعي في الحب .. جعلت من كرامتي فوق كل الأمور… منعتك من أن تعيشي فتره كنتي تتمنين ان تعيشيها.. لاتلوميني  فخوفي من صدمات الدنيا ان تجعلك تقفين مكسورة الخاطر.. رأيت كيف تهشمتي وتكسرتي  وتحطمتي وحاولتي ان تقفي مره أخرى لكي لاتضعفي .. وقفتي مبتسمه غير حزينه  … خفت عليكي وعلى نفسي فجعلت الحواجز بيني وبين الناس كبيرة لانستطيع الا أن نلوح لهم من بعيد ونبتسم

Continue reading “أشخاص بسطاء – بقلم أشجان الشمراني”

الفشل البنّاء – بقلم نوف الشمراني


معظمنا لدينا قاموس مختلف عن الفشل. ففي كل مرحلة من مراحل حياتنا منا من يحزن عندما لا ينجح او لم يتزوج فيعتبر ذلك فشلا

 أما أنا, في حياتي لم اعرف كلمة فشل. فقد كنت من التلميذات المتفوقات في الجامعة وكنت اتجنب الرسوب. لعبت لعبة النجاح وعندما تخرجت حصلت على أول وظيفة لي وحينها تشاجرت مع مديرتي في اول شهر فخرجت من العمل باكية. أتذكر ذلك اليوم جيدا. عندما وصلت الى المنزل ونسيت المفتاح وكان حذائي ملوثا بالطين وما زاد الطين بلة عائلتي كانوا في مناسبة عائلية. وقتها احسست ان كل الظروف ضدي واحسست بفشل ذريع! وجدت نفسي جالسة على السلالم نادبة حظي. حينها اعترفت في داخلي بأني فاشلة لعدم قدرتي على الاحتفاظ بوظيفة

Continue reading “الفشل البنّاء – بقلم نوف الشمراني”

العطاء بذكاء – بقلم سهى حسني التركي


العطاء هو نبع الحياة وأسمى مظهر من مظاهر الحب بلا منازع. لكن المشكلة تكمن في المبالغة في العطاء والتفاني في تقديمه. نسيان الذات ماهو إلا موت بطيئ داخلي لا يلحق الضرر سوى بصاحبه لأن العالم يسعد دوما بوجود أشخاص معطائين سواءا  كان ذلك رجلا أو إمرأة. ولكن غالبا مايكون ذلك مع الأم وتفانيها في خدمة زوجها وأبناءها لأنهم تعودوا على شئ فلن يقبلوا بغيره أو أقل منه وأي تغيير تطالب به الأم بعد عدة سنوات من العطاء سوف يبدو لهم تقصيرا أو تمردا غير مقبول لأن هؤلاء اللطفاء يبالغون في الكدح للمحافظة على صورتهم الراقية أمام الناس واستمرارية تلقي المديح لهم

هناك فرق بين العطاء من منطلق القوة والفخر و بين العطاء من منطلق الخوف من الخسارة أو النقد. فالأول هو أن تعطي وتبذل لأنك تشعر فقط أن العطاء هو من سمو الأخلاق والشعور بالآخرين وتقديم المساعدة معنويا وماديا كدعم منك لهم. بينما النوع الثاني من العطاء هو سلبي، ومن أمثلة ذلك

Continue reading “العطاء بذكاء – بقلم سهى حسني التركي”

كنز لا يفنى – بقلم داليا السعد


هل يوجد ما يسمى “بالافراط” عندما نتحدث عن العطاء؟

دائماً ما نسمع بتلك الأرواح المحبة والصافية التي تستمتع بالعطاء لمجرد العطاء. فهم يستمرون بذلك إلى أن تأتي اللحظة التي يتمتعون فيها بجني الثمرات. ربما الآخرون لا يرون تلك “الثمرات” كمكافأة لما يعطونه يشكل يومي ولكن ذلك يعتمد على نظرة الإنسان للأمور. فما يراه الشخص كهدية مميزة، ليس من الضروري أن يلاحظه اﻵخر.

حقيقة قد توصلت إلى قناعة جديدة انه من الطبيعي أن تتوقع من المقربين لك بأن يقدروا ما تقدمه دوماً،  ولكن لا تتوقع ذلك من اﻵخرين.
أعطي من أجل العطاء.
فما أن تشعر بلذة راحة البال والسلام الداخلي الذي يأتي نتيجة العطاء، لن تبحث عن التقدير والامتنان من الآخرين للشعور بالرضا عن الذات. بل ستشعر بالاندفاع للعطاء أكثر فأكثر للاستزادة من ذلك الشعور الجميل. الإحساس بأنك تغلبت على تأثيرات المجتمع السلبية للمحافظة على هويتك وطبيعتك الطيبة التي طالما عرفتها هو النصر بعينه!

ولكن الخطوة الثانية هي التفكر:
ما هي نيتي في العطاء؟
هل كانت للشعور بالتقدير من اﻵخرين؟
لإحداث تغيير إيجابيً في حياتهم؟
أم فقط لأكون على طبيعتي مهما حصل؟

Continue reading “كنز لا يفنى – بقلم داليا السعد”